الدارجة الجزايرية مابين حرية التعبير و التخلاط الكبير

تنبيه: الكلمات المسطرة تنطق بالفرانسوي

هذاك النهار قاعد نسمع في كاسيتا شعبي نتاع  ڨروابي وقعدت نخمّم مع راسي و نسقسي في روحي: آسكو كان جدّي و هو في عمري يهدر كيما رانا نهدرو اليوم؟ ديجا كينشوف أمّا تهدر ياو سي اوترشوز. دونك الهدرة نتاعنا راها رايحة وتطوّر. السؤال هو ياهل ترى منّا على خمسين عام الناس رايحين يهدرو كيما حنا ولّا  رايحا تكون شوية ديفيرونس؟ على هاذ الشي قلت خلّيني نرمي لاكيستيو في تويتر و نشوف الراي نتاع الناس. Continue reading